من نحن

Spread the love

قصتنا

منذ تأسيسها في عام 1996، كان تاريخ الجزيرة مرتبطا ارتباطا وثيقا بأحداث العالم الرئيسية.

في مادة عمل الجزيرة، يمكنك أن تجد قصصا عن كل شيء، من أسمى مراتب الروح البشرية العصامية إلى أدنى مستويات الديكتاتورية والقمع وسوء استخدام السلطة.

ظلت الجزيرة، طيلة عقود، تكافح لإتاحة الوصول إلى المعلومات بحرية، ولتكريس مبادئ حرية الفكر والتعبير في واحدة من أكثر المناطق سخونة في العالم.

تمتلئ غرف ومكاتب أخبار الجزيرة حول العالم برجال ونساء بواسل لكل منهم قصة يرويها.

دفع صحفيو الجزيرة ثمن سعيهم إلى الصحافة الرائدة، واستشهد أحد عشر من مراسليها الميدانيين في الحروب على الخطوط الأمامية. كما زج بأحد صحافييها في معتقل غوانتانامو لأكثر من ست سنوات. بعضهم عانى ألوان التعذيب في سجن أبو غريب. ولسنوات عديدة، تم التشويش مرارا وتكرارا على إشارة بث قناة الجزيرة الفضائية، وحُجبت منصاتها الرقمية، للتأكد من منع الناس من مشاهدتها أو الاستماع إليها أو قراءة محتواها.

عدد كبير آخر من صحافيينا تم احتجازهم، ومحاكمتهم بتهم ملفقة، وجرى ترهيبهم، وسحب تراخيص عملهم، وإجبارهم على مغادرة أوطانهم إلى الأبد – حتى أن هناك من حكم عليهم بالإعدام. بعض الدول طالبت علانية بإغلاق قناة الجزيرة نفسها.

سنستمر في تسليط الضوء على البؤر المظلمة، وسرد القصص التي ينبغي أن تُحكى.